العودة   ملتقى الشبكة النسائية العالمية > الملتقيات العامة > ملتقى الاستشارات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الجهاد السوري (آخر رد :ليدبرة)       :: السلام عليكم.. معاشر المقاطعين والمقاطعات المرابطين على ثغر الحصار (آخر رد :عبقور)       :: ظلم الدولة (آخر رد :رصاصة حق)       :: السلام عليكم ، هل يوجد أحد هنا (آخر رد :رصاصة حق)       :: ان فرعون علا في الارض وجعل اهلها شيعا (آخر رد :رحيق مختوم)       :: هل حقاً فضوا رابعة ؟! (آخر رد :آرون)       :: ملف اكسل جاهز لتحليل نتائج الاختبارات بصورة سهلة وسريعة (آخر رد :حنين وأنين)       :: يـسـارًا.. بـاتّـجـاه الـقـلـب! (آخر رد :الونا)       :: الخلاصة النهائية للرجيم الناجح ... كلي اللقيمات (آخر رد :غاوية كلام)       :: ►█▓ . تـدبـر القرآن . ▓ (آخر رد :أبــــ أحمد ــو)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-21-2009, 06:55 AM   رقم المشاركة : 1
فريق تطوير الملتقى
 
الصورة الرمزية زهرة الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :زهرة الملتقى غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

مسائل هامة حول: صوم القضاء وصيام الست من شوال


[align=center][align=center]
المسألة الأولى:

حكم الإفطار في قضاء الصوم الواجب


/



ما حكم الإفطار في قضاء الصوم الواجب ؟.


الحمد لله

من شرع في صوم واجب كقضاء رمضان أو كفارة اليمين فلا يجوز له الإفطار من غير عذر ، كمرض أو سفر .

فإن أفطر -بعذر أو من غير عذر- وجب عليه قضاء هذا اليوم فيصوم يوماً مكانه ، ولا كفارة عليه ، لأن الكفارة لا تجب إلا بالجماع في نهار رمضان . راجع السؤال (49750) .

وإن كان فطره من غير عذر وجب عليه التوبة إلى الله من هذا الفعل المحرم .

قال ابن قدامة (4/412) :

"وَمِنْ دَخَلَ فِي وَاجِبٍ , كَقَضَاءِ رَمَضَان , أَوْ نَذْرٍ ، أَوْ صِيَامِ كَفَّارَةٍ ; لَمْ يَجُزْ لَهُ الْخُرُوجُ مِنْهُ , وَلَيْسَ فِي هَذَا خِلافٌ بِحَمْدِ اللَّهِ" اهـ باختصار .

قال النووي في " المجموع" (6/383) :

"لَوْ جَامَعَ فِي صَوْمِ غَيْرِ رَمَضَانَ مِنْ قَضَاءٍ أَوْ نَذْرٍ أَوْ غَيْرِهِمَا فَلا كَفَّارَةَ ، وَبِهِ قَالَ الْجُمْهُورُ , وَقَالَ قَتَادَةُ : تَجِبُ الْكَفَّارَةُ فِي إفْسَادِ قَضَاءِ رَمَضَانَ: اهـ .

وانظر : المغني (4/378) .

سئل الشيخ ابن باز (15/355) في مجموع الفتاوى :

كنت في أحد الأيام صائمة صوم قضاء وبعد صلاة الظهر أحسست بالجوع فأكلت وشربت متعمدة غير ناسية ولا جاهلة ؛ فما حكم فعلي هذا ؟

فأجاب :

" الواجب عليك إكمال الصيام ، ولا يجوز الإفطار إذا كان الصوم فريضة كقضاء رمضان

وصوم النذر ، وعليك التوبة مما فعلت ، ومن تاب تاب الله عليه" اهـ
.




وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى(20/451) :

سبق أن صمت في السنوات الماضية لقضاء دين علي فأفطرت متعمدة وبعد ذلك قضيت ذلك الصيام بيوم واحد، ولا أدري هل سيُقضى بيوم واحد كما فعلت ؟ أم بصيام شهرين متتابعين؟ وهل تلزمني الكفارة؟ أرجو الإفادة .

فأجاب :

" إذا شرع الإنسان في صوم واجب كقضاء رمضان ، وكفارة اليمين ، وكفارة فدية الحلق في الحج

إذا حلق المحرم قبل أن يحل ، وما أشبه ذلك من الصيام الواجب ، فإنه لا يجوز له أن يقطعه إلا

لعذر شرعي ، وهكذا كل من شرع في شيء واجب فإنه يلزمه إتمامه ، ولا يحل له قطعه إلا بعذر شرعي يبيح قطعه ،


وهذه المرأة التي شرعت في القضاء ثم أفطرت في يوم من الأيام بلا عذر ، وقضت ذلك اليوم ، ليس عليها شيء بعد ذلك ، لأن القضاء إنما يكون يوماً بيوم ، ولكن عليها أن تتوب وتستغفر الله عز وجل لما وقع منها من قطع الصوم الواجب بلا عذر" اهـ .



الإسلام سؤال وجواب[/align][/align]







  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 06:59 AM   رقم المشاركة : 2
فريق تطوير الملتقى
 
الصورة الرمزية زهرة الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :زهرة الملتقى غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

[align=center]المسألة الثانيـــــة



هل يشرع في صيام الست وعليه قضاء من رمضان


/
السؤال:

هل من صام ستة أيام من شوال بعد شهر رمضان إلا أنه لم يكمل صوم رمضان ، حيث قد أفطر من شهر رمضان عشرة أيام بعذر شرعي ، هل يثبت له ثواب من أكمل صيام رمضان وأتبعه ستاً من شوال ، وكان كمن صام الدهر كله ؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً..


الجواب:

تقدير ثواب الأعمال التي يعملها العباد لله هو من اختصاص الله جل وعلا ، والعبد إذا التمس الأجر من الله جل وعلا واجتهد في طاعته فإنه لا يضيع أجره ، كما قال تعالى : ( إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً )

والذي ينبغي لمن كان عليه شيء من أيام رمضان أن يصومها أولا ثم

يصوم ستة أيام من شوال ؛ لأنه لا يتحقق له اتباع صيام رمضان لست من شوال إلا إذا كان قد أكمل صيامه .



وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .



فتاوى الجنة الدائمة 10/392 [/align]







  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 07:03 AM   رقم المشاركة : 3
فريق تطوير الملتقى
 
الصورة الرمزية زهرة الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :زهرة الملتقى غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

[align=center]

المسألة الثالثة:


هل يشترط التتابع في صيام الست من شوال


السؤال:

بالنسبة لصيام ستة أيام من شوال بعد رمضان هل يُشترط أن تكون متتابعة أم يُمكن أن أفرّقها حيث أنني أريد أن أصومها على ثلاث دفعات يومين في الإجازة الأسبوعية في نهاية كل أسبوع .


الجواب:


- أنه لا يُشترط التتابع فيها فلو صامها متفرقة أو متتابعة فلا بأس بذلك وكلما بادر كان أفضل ، قال الله تعالى : ( فاستبقوا الخيرات ) ، وقال : ( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم ) ، وقال موسى عليه السلام : ( وعجلت إليك رب لترضى ) ولما في التأخير من الآفات وإليه ذهب الشافعية وبعض الحنابلة ، لكن لا حرج في عدم المبادرة ، فلو أخرها إلى وسط الشهر أو آخره فلا بأس .

قال النووي رحمه الله :

قَالَ أَصْحَابُنَا : يُسْتَحَبُّ صَوْمُ سِتَّةِ أَيَّامٍ مِنْ شَوَّالٍ ، لِهَذَا الْحَدِيثِ قَالُوا : وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يَصُومَهَا مُتَتَابِعَةً فِي أَوَّلِ شَوَّالٍ فَإِنْ فَرَّقَهَا أَوْ أَخَّرَهَا عَنْ شَوَّالٍ جَازَ . وَكَانَ فَاعِلا لأَصْلِ هَذِهِ السُّنَّةِ ، لِعُمُومِ الْحَدِيثِ وَإِطْلاقِهِ . وَهَذَا لا خِلافَ فِيهِ عِنْدَنَا وَبِهِ قَالَ أَحْمَدُ وَدَاوُد . المجموع شرح المهذب .



الشيخ محمد صالح المنجد[/align]







  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 07:10 AM   رقم المشاركة : 4
فريق تطوير الملتقى
 
الصورة الرمزية زهرة الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :زهرة الملتقى غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

[align=center]

المسألة الرابعة:


لا يصح جمع قضاء رمضان مع ست شوال بنية واحدة




السؤال:


هل يجوز أن أصوم الستة أيام من شوال بنفس النية بقضاء الأيام التي أفطرت فيها في رمضان بسبب الحيض ؟.


الجواب


الحمد لله

لا يصح ذلك ، لأن صيام ستة أيام من شوال لا تكون إلا بعد صيام رمضان كاملاً.


قال الشيخ ابن عثيمين في "فتاوى الصيام" (438) :

"من صام يوم عرفة ، أو يوم عاشوراء وعليه قضاء من رمضان فصيامه صحيح ، لكن لو نوى

أن يصوم هذا اليوم عن قضاء رمضان حصل له الأجران: أجر يوم عرفة ، وأجر يوم عاشوراء

مع أجر القضاء ، هذا بالنسبة لصوم التطوع المطلق الذي لا يرتبط برمضان ،

أما صيام ستة أيام من شوال فإنها مرتبطة برمضان ولا تكون إلا بعد

قضائه، فلو صامها قبل القضاء لم يحصل على أجرها ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (من

صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر) ومعلوم أن من عليه قضاء فإنه لا يعد

صائماً رمضان حتى يكمل القضاء" اهـ .




الإسلام سؤال وجواب[/align]







  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 09:16 AM   رقم المشاركة : 5
فريق تطوير الملتقى
 
الصورة الرمزية درب الطموح





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :درب الطموح غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك


 

[align=center][align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فتاوي مهمة

جزاكِ الله خيرا يا غاليه ..

وكل عام وأنتِ بخير وفي خير[/align]
[/align]







  رد مع اقتباس
قديم 09-21-2009, 06:42 PM   رقم المشاركة : 6
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية رصاصة حق






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :رصاصة حق غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

غَفَـلْنَا لِعَمــْرِ اللهِ حَـتَّى تَرَاكـَمـَتْ *** عَلَـينَا ذُنُوبٌ بَعْــدَهُنَّ ذُنـُوبٌ


 

نقلت لكم هذه الفتاوى نظرا لوجود الخلاف في المسألة...وأحيانا قد يتعذر ادراك القضاء قبل الست..

......


سؤال:
ما حكم صيام التطوع قبل قضاء صيام الواجب من رمضان ؟.

الجواب:
الحمد لله

اختلف العلماء في حكم صيام التطّوع قبل القضاء .

فذهب بعض أهل العلم إلى أنه " لا يصح التطوع قبل القضاء ، وأن فاعله يأثم .

وعللوا : أن النافلة لا تؤدى قبل الفريضة .

وذهب بعض أهل العلم إلى جواز ذلك ما لم يضق الوقت ، وقالوا : ما دام الوقت موسّعاً فإنه يجوز أن يتنفّل ، كما لو تنفّل قبل أن يصلي ، فمثلاً الظهر يدخل وقتها من الزوال وينتهي إذا صار ظل كلّ شيء مثله ، فله أن يؤخّرها إلى آخر الوقت ، وفي هذه المدّة يجوز له أن يتنفّل ، لأن الوقت موسّع ."

وهذا القول هو قول جمهور الفقهاء ، واختار هذا القول سماحة الشيخ محمد بن عثيمين ، قال : " وهذا القول أظهر ، وأقرب إلى الصواب ، وأن صومه صحيح ، ولا يأثم ، لأن القياس فيه ظاهر ... والله تعالى يقول : ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدّة من أيام أخر ) البقرة/185 ، يعني فعليه عدّة من أيام أخر ، ولم يقيّدها الله تعالى بالتتابع ، ولو قيّدت بالتتابع للزم من ذلك الفورية ، فدل هذا على أن الأمر فيه سعة ."



انظر الشرح الممتع ج/6 ص/448


,,,,,,,,,,,,,,


السؤال إذا أرادت المرأة أن تصوم الستة من شوال وعليها عدة أيام قضاء من رمضان، فهل تصوم أولا القضاء أم لا بأس بأن تصوم الستة من شوال ثم تقضي ؟


الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ،
وبعد: اختلف العلماء في جواز صيام التطوع قبل الفراغ من قضاء رمضان على قولين في الجملة: الأول: جواز التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان، وهو قول الجمهور إما مطلقاً أو مع الكراهة، فقال الحنفية بجواز التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان؛ لكون القضاء لا يجب على الفور بل وجوبه موسع وهو رواية عن أحمد. أما المالكية والشافعية فقالوا بالجواز مع الكراهة؛ لما يترتب على الاشتغال بالتطوع عن القضاء من تأخير الواجب.
الثاني: تحريم التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان، وهو المذهب عند الحنابلة، والصحيح من هذين القولين هو القول بالجواز؛ لأن وقت القضاء موسع، والقول بعدم الجواز وعدم الصحة يحتاج إلى دليل، وليس هناك ما يعتمد عليه في ذلك
. أما ما يتعلق بصوم ست من شوال قبل الفراغ من قضاء ما عليه من رمضان ففيه لأهل العلم قولان:
الأول: أن فضيلة صيام الست من شوال لا تحصل إلا لمن قضى ما عليه من أيام رمضان التي أفطرها لعذر، واستدلوا لذلك بأن النبي_صلى الله عليه وسلم_ قال: " من صام رمضان ثم أتبعه ستّاً من شوال كان كصيام الدهر "، أخرجه مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري _رضي الله عنه_، وإنما يتحقق وصف صيام رمضان لمن أكمل العدة، قال الهيتمي في (تحفة المحتاج 3/457): "لأنها مع صيام رمضان أي: جميعه، وإلا لم يحصل الفضل الآتي وإن أفطر لعذر". وقال ابن مفلح في كتابه (الفروع 3/108): " يتوجه تحصيل فضيلتها لمن صامها وقضى رمضان وقد أفطره لعذر، ولعله مراد الأصحاب، وما ظاهره خلافه خرج على الغالب المعتاد، والله أعلم"، وبهذا قال جماعة من العلماء المعاصرين كشيخنا عبد العزيز بن باز وشيخنا محمد العثيمين _رحمهما الله_.
الثاني: أن فضيلة صيام الست من شوال تحصل لمن صامها قبل قضاء ما عليه من أيام رمضان التي أفطرها لعذر؛ لأن من أفطر أياماً من رمضان لعذر يصدق عليه أنه صام رمضان فإذا صام الست من شوال قبل القضاء حصل ما رتبه النبي_صلى الله عليه وسلم_ من الأجر على اتباع صيام رمضان ستاً من شوال. وقد نقل البجيرمي في حاشيته على الخطيب بعد ذكر القول بأن الثواب لا يحصل لمن قدَّم الست على القضاء، محتجاً بقول النبي _صلى الله عليه وسلم_" ثم أتبعه ستاً من شوال"(2/352) عن بعض أهل العلم الجواب التالي: "قد يقال التبعية تشمل التقديرية؛ لأنه إذا صام رمضان بعدها وقع عما قبلها تقديراً أو التبعية تشمل المتأخرة كما في نفل الفرائض التابع لها" ا. هـ ، فيسن صومها وإن أفطر رمضان". وقال في (المبدع 3/52): " لكن ذكر في الفروع أن فضيلتها تحصل لمن صامها وقضى رمضان وقد أفطر لعذر ولعله مراد الأصحاب، وفيه شيء".

والذي يظهر لي أن ما قاله أصحاب القول الثاني أقرب إلى الصواب؛ لا سيما وأن المعنى الذي تدرك به الفضيلة ليس موقوفاً على الفراغ من القضاء قبل الست ، فإن مقابلة صيام شهر رمضان لصيام عشرة أشهر حاصل بإكمال الفرض أداء وقضاء، وقد وسَّع الله في القضاء فقال:" فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ "( البقرة: 185). أما صيام الست من شوال فهي فضيلة تختص هذا الشهر تفوت بفواته، ومع هذا فإن البداءة بإبراء الذمة بصيام الفرض أولى من الاشتغال بالتطوع ، لكن من صام الست ثم صام القضاء بعد ذلك فإنه تحصل له الفضيلة إذ لا دليل على انتفائها. والله أعلم.

http://www.almoslim.com/node/54563







  رد مع اقتباس
قديم 09-24-2009, 05:18 AM   رقم المشاركة : 7

الإشراف الإداري

 
الصورة الرمزية الأنبارية






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :الأنبارية غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

ولِمَــن خَـــافَ مقامَ رَبهِ جَنتـــان


 

الحبيبتان زهرة الملتقى ,, و رصاصة حق

جزاكما الله تعالى الحسنى وزيادة ,

فتاوى مهمة ونحتاجها ,,

أثابكما الله ,







  رد مع اقتباس
قديم 09-24-2009, 07:23 PM   رقم المشاركة : 8

الإشراف الإداري

 
الصورة الرمزية درة






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :درة غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ


 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


بارك الله فيكما وجزاكما الله كل خير

نقل موفق لفتوى مهمة .


أختكم المحبة







  رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 11:12 AM   رقم المشاركة : 9
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :بسمة الامل غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابغى اسال سوال ممكن







  رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 11:19 AM   رقم المشاركة : 10
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :بسمة الامل غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

1- ماحكم صيام رمضان وانا كانت تعبانه ولالالالالالالا سحور للازم اكل العلاج على شان التحسان واقوال ناس اني افطر وبعدين اقضياء
هل على شي ؟وبعد رمضان قضياته وكان عندي موعدا عند الاسنان حسيت انا الماء دخل علقي وافطرات فهي على شي ؟؟؟يوم قضاء بعد رمضان نزالت الدوره فكم القضي يوم او يومين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وشكران
واتمنى انا يجواب عليها فضلت الشيخ







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مجموعات Google
اشتراك في مجموعة الشبكة النسائيه العالمية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


بحث عن:


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

المشاركات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى وهي تمثل رأي كاتبها