العودة   ملتقى الشبكة النسائية العالمية > الملتقيات العامة > ملتقى الموضوعات المميزة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دورات في جميع المجالات : (آخر رد :ساره رضا)       :: دوره إداره الشكات وتأمينها من الاختراق (آخر رد :ناهد نصار)       :: برامج التعليم المفتوح بجامعة عين شمس للطلاب الوافدين من جميع الدول (آخر رد :غنا أشرف)       :: يـسـارًا.. بـاتّـجـاه الـقـلـب! (آخر رد :الونا)       :: الخلاصة النهائية للرجيم الناجح ... كلي اللقيمات (آخر رد :غاوية كلام)       :: ►█▓ . تـدبـر القرآن . ▓ (آخر رد :أبــــ أحمد ــو)       :: نايمين ..... اصحوا .. صباح الخير :) (آخر رد :الغادة)       :: أسرع رجيم صحى (آخر رد :أم حمد)       :: أسرع رجيم صحى (آخر رد :أم حمد)       :: فضيلة الشيخ الهامي راكان لعلاج السحر بكافة اشكاله 00905362517833 (آخر رد :الهامي راكان)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-28-2006, 06:41 AM   رقم المشاركة : 1
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية ام الزهراء






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :ام الزهراء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

من عظم حق الله في قلبه ورزق التوحيد تميد الجبال الرواسي ولا يميد


 

Exclamation دعوة لتأمل « اغتنم خمسا قبل خمس.... »






بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد الله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلا أُولي أجنحةٍ مثنى وثلاث ورباع ،، والصلاة والسلام على من بعث رحمة مهداة القائل : " أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله . ويؤمنوا بي وبما جئت به . فإذا فعلوا ذلك عصموا منى دماءهم وأموالهم إلا بحقها . وحسابهم على الله " وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه الى يوم الدين ....

أخواتي الكريمات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل وهو يعظه: [glow=000066]« اغتنم خمسا قبل خمس:

شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك
[/glow]».

رواه أحمد في مسنده

سنقف أمام هذا الحديث العظيم وأمام كلماته الرائعة ووصاياه العظيمة لنبحث عن معانيها وما جاء تحتها من آيات وأحاديث وأقوال من السلف والعلماء ............

فهيا بنا أخواتي على بركة الله

« اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل

فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك
»

أنها دعوة عامة من نبي الأمة ولا بد لنا من تلبية هذه الدعوة ........... دعوة للإغتام وقنص الفرص العظيمة التي يهيئها الله عز وجل لنا ألا وهي حياتنا ....

حياتنا التي وضعها الله عز وجل أمانةً في اعناقنا سنسأل عن كل صغير وكبير فيها {مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا}هذا الكتاب الذي فيه صحائف أعمالنا أي نتاج حياتنا ...............

شبابنا....... صحتنا .......... أموالنا ..... أوقاتنا ..........حياتنا كلها من يوم أن جرى علينا القلم الى يوم لآقينا الله عز وجل

لمن كانت ؟؟ لله ومن أجل الله أم لهوانا ومن أجل أنفسنا ؟؟ هذه أمور يجب الوقوف عليها والمراجعة .......


ان المتأمل في هذا الحديث يجد حكمة كبري و دعوة عظيمةٌ لإنتهاز فرصة الحياة قبل فوات الأوان ،،وأن تجعل كل

لحظة في حياتك لله وفي سبيل الله .....دعوة لأن تجعل حياتك بكل ما فيها وسيلةً للتقرب من الله في حال الرخاء قبل

الشدة. حتي يعينك الله في المحن والشدائد ويجعل لك من أمرك مخرجا ويسرا.

" احفظِ الله يحفظكَ ، احفظِ الله تجده تجاهك"


وبذلك يكون حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم هذا كنزا من كنوز الحكمة وهاديا مرشدا لنا في الحياة ... هذه الحياة التي تكثر فيها المغريات وتكثر الفتن والمفاتن ..

{إِنَّمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ }محمد36

{وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ }الأنفال28

{قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى} النساء77

{وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ }القصص60

فكل ما في هذه الحياة وهذا العمر متاع زائل ولكن { وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ }آل عمران14

« اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك »

هذا هو الحديث وهذه هي وقفاته وأرجو أن أكون قد وفقت في تقديمه .....

ولنا عودة للوقوف عند وصاياه

لكم من كل الحب ......... نلتقي بعون الله







آخر تعديل ام الزهراء يوم 03-28-2006 في 06:44 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 03-29-2006, 06:38 PM   رقم المشاركة : 2
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :مليكة الطهر غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

كرر(لا حول و لاقوة إلا بالله) فإنها تشرح البال, وتصلح الحال, وتحمل بها الأثقال, وترضى ذا الجلال


 

[align=center]وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المتأمل في هذا الحديث يجد حكمة كبري و دعوة عظيمةٌ لإنتهاز فرصة الحياة قبل فوات الأوان ،،وأن تجعل كل

لحظة في حياتك لله وفي سبيل الله .....دعوة لأن تجعل حياتك بكل ما فيها وسيلةً للتقرب من الله في حال الرخاء قبل الشدة


اثابك الله أم الزهراء

ننتظر عودتك[/align]







  رد مع اقتباس
قديم 03-30-2006, 02:13 AM   رقم المشاركة : 3
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس :
  الحالة :النوار غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أختي أم الزهراء على هذ الحديث القيم الذي يدل على دعوة لإنتهاز فرصة الحياة
قبل فوات الأوان
اللهم اجعلنا وإياك أختي ممن ينتهزون هذه الفرصة اللهم آمين







  رد مع اقتباس
قديم 03-30-2006, 09:33 AM   رقم المشاركة : 4
مشـرفـة





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :محبة القرآن غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

اللهم إني أسألك الأنس بقربك


 

***********

شبابنا....... صحتنا .......... أموالنا ..... أوقاتنا ..........حياتنا كلها من يوم أن جرى علينا القلم الى يوم لآقينا الله عز وجل .. لمن كانت ؟؟ لله ومن أجل الله أم لهوانا ومن أجل أنفسنا ؟؟ هذه أمور يجب الوقوف عليها والمراجعة .......

بورك فيكِ حبيبتنا أم الزهراء

نسأل الله أن يملىء أوقاتنا بطاعته ويجعلها خالصة لوجهه

أخيتكِ / محبة القرآن







  رد مع اقتباس
قديم 03-30-2006, 05:08 PM   رقم المشاركة : 5
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس :
  الحالة :عاتكه غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 


اللهم أشغلنا بطاعتك

وجزاك الله خير الجزاء

ولو قرأنا وسمعنا كل آية وكل حديث

بأذان قلوبنا وتدبرناها بأذان عقولنا

لما كان هذا حالنا

ولك خالص الشكر

تحيات
عاتكة







  رد مع اقتباس
قديم 03-30-2006, 09:42 PM   رقم المشاركة : 6
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :وسام غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

إذا كان المرء كقطعة النقود بوجهين عاش عمرهُ متقلبا ً في جيوب الأخرين ..


 

رفع الله قدرك ياغاليه..
جعلك ممن يسيرون على طريق الحق والنور ..

محبتك..وسـام..







  رد مع اقتباس
قديم 03-30-2006, 09:59 PM   رقم المشاركة : 7
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس :
  الحالة :اندماج غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

جُزيتي خيرا ام الزهراء..............


اختك اندماج







  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2006, 12:01 PM   رقم المشاركة : 8
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية ام الزهراء






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :ام الزهراء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

من عظم حق الله في قلبه ورزق التوحيد تميد الجبال الرواسي ولا يميد


 

حياكم الله اخواتي الغاليات وبارك بمروركم الطيب العذب

سنتابع بإذن الله فكونوا بالقرب

دمتم برعاية الله وحفظه







  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2006, 10:29 PM   رقم المشاركة : 9
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس :
  الحالة :درداء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

نعم حياك الله ام الزهراء موضوع رائع
ويوجد حكمو تقول:
الدنيا ساعة فاجعلها طاعة والنفس طماعة عودها القناعة ما طار طير وارتفع إلا وكما طار وقع
وأيضا بيت شعريقول:
دقات قلب المرء قائلة له ***** إن الحياة دقائق وثواني

جعله الله في ميزان حسناتك







  رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 06:30 AM   رقم المشاركة : 10
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية ام الزهراء






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :ام الزهراء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

من عظم حق الله في قلبه ورزق التوحيد تميد الجبال الرواسي ولا يميد


 

حياك الله غاليتي درداء وبارك بمرورك الطيب

دمتي بخير وعلى طاعة







  رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 10:27 AM   رقم المشاركة : 11
عضو الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس :
  الحالة :حور غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 




 

شبابنا....... صحتنا .......... أموالنا ..... أوقاتنا ..........حياتنا كلها من يوم أن جرى علينا القلم الى يوم لآقينا الله عز وجل .. لمن كانت ؟؟ لله ومن أجل الله أم لهوانا ومن أجل أنفسنا ؟؟ هذه أمور يجب الوقوف عليها والمراجعة .......

بورك فيكِ حبيبتنا أم الزهراء

نسأل الله أن يملىء أوقاتنا بطاعته ويجعلها خالصة لوجهه

أخيتكِ/حور







  رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 07:27 PM   رقم المشاركة : 12
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية ام الزهراء






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :ام الزهراء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

من عظم حق الله في قلبه ورزق التوحيد تميد الجبال الرواسي ولا يميد


 

حياك الله غاليتي حور وبارك بمرورك الطيب

دمتي بخير وعلى طاعة







  رد مع اقتباس
قديم 04-02-2006, 07:45 PM   رقم المشاركة : 13
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية ام الزهراء






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :ام الزهراء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

من عظم حق الله في قلبه ورزق التوحيد تميد الجبال الرواسي ولا يميد


 

شبابك قبل هرمك


ا0
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك

الشباب نعمة من نعم الله تعالى على الانسان ،، مرحلة وفترة من عمر الإنسان .. به يكون في قمة النشاط والإندفاع وعنفوان الحياة وخير ما يقدم يُقدم في مراحل الشباب ......

فالشباب هم عماد المجتمع وبهم تقام الأمم ،، واليوم ترانا في حال مختلف
الشباب عندنا يعني نزوة ،،طيش،،ومراهقة حتى سن الأربعين هذا هو حال الشباب في يومنا هذا حتى إننا عندما نرى أحدهم يحيا حياته بإستهتار وتسأله لماذا ؟؟!! يجيبك أحدهم دعه غداً يكبر ويعقل !!
متى عندما يمر شبابه وعندما يصبح كهلا وهرما لا يقدر أن يؤدي الفرائض حتى .....
وما الذي يضمن لك أنه سكبر وسيمضي في الحياة أليس من الممكن ان يكون الله عز وجل قد قدر له الموت وهو شابا أم أن ذلك الأمر قدنزعناه من قاموس حياتنا وأخذنا انطلاقة ان الموت لا يأتي الا لكبار السن !!
لما علينا الاستهتار دائما بحياتنا وأيامنا وشبابنا ؟؟إن حال شباب هذه الأيام محزن مؤلم تراهم ضائعين ينعقون مع كل ناعق عندهم استعداد لاستقبال كل فساد (من موضة مخزية الى قدوات فاسدة من ممثلين ومغنين الى شباب ستار أكديمي وسوبر ستار والى والى ....)لو عددنا لما انتهينا الا من رحم ربي ....
أهؤلاء من تتعلق عليهم آمالنا ؟؟ أهؤلاء من يجب أن يكونوا منقذي الأمة من أوثان الشرك والطغيان ؟؟ عجباً والله عجباً..
لو نظرنا الى الوراء الى عهد النبوة العظيم وعهد الصحابة الكرام نجدهم شبابا يقدمون أرواحهم وانفسهم وأموالهم في سبيل الله عز وجل ...
فهذا مصعب بن عمير شاب من أجمل شباب قريش ..وأغناها كان اذا مر من أزقة مكة تقف الفتيات ليرون جماله وكان الناس يعرفون ان مصعباً مر من هنا من أثر العطر الذي يضعه .......كان يحيا حياة الترف واللهو والعبث ..ولكن جاء الاسلام لينير دربه وقلبه وعقله فأخذه بكل ما فيه وأقبل عليه بكل كيانه حتى أن أمه حبسته ومنعت عنه الطعام وقيدته ،، فتحايل على القيد وهرب نجاة بدينه وايمانه فحرمته نصيبه من المال فلم يأبه لذلك بل مضى في طريقه طالبا النجاة لنفسه ولأمته .....فابتعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم سفيرا للاسلام والمسلمين الى المدينه خرج في سبيل الله ليحل محل رسول الله في تبليغ الدعوة وقبل أن يصل عليه السلام كان قد أسلم على يدي مصعب جموع كبيرة من أهل المدينه .....هذا الشاب الذي لم يكن يهمه من قبل الا مظهره وملبسه وعطره وجماله ولكن الاسلام قلب موازينه وغير أهدافه ورؤيته للحياة ........

وهذا علي بن ابي طالب رضي الله عنه شابا قويا شجاعا يبات في فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصرف نظر الكفر عنه في هجرته عليه السلام كان من الممكن أن يقتلوه ويستهينوا بأمره ولكنه لم يحفل بذلك بل واجه قريش بكل قوته وشجاعته ولم يخف على شبابه ويتأخر في نصرة رسول الله عليه وآله السلام ...

وهذا أسامة بن زيد رضي الله عنهماجعله رسول الله صلى الله عليه وسلم أميرا على جيش فيه ابي بكر وعمر رضوان الله عليهم أجمعين ليغزو الروم للانتقام لشهداء مؤته ..........

وهذا ما قاله رسول الله في حق أسامة رضي الله ، : "إن تطعنوا في إمارته فقد طعنتم في إمارة أبيه من قبله ، وأيم والله لقد كان خليقا للإمارة ، وإن كان من أحب الناس إلي ، وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده "
يا لله أتعرفون عمر أسامة آنذاك لم يتجاوز العشرين عشرين عاما قائدا عاما لجيش المسلمين أنظروا كم هي عظيمة هذه المسئولية ........


لقد كانوا شباباً ذو عزة ورفعة

كانوا شباباً ذو هم وهمة

شباباً ذللوا سبل المعالي وماعرفوا سوى الإسلام دينا

شباباً لم تحطمه الليلالي ولم يسلم إلى الخصم العرين

اذا شهدوا الوغى كانوا كماة يدكون المعاقل والحصونا

ولم تشهدهم الأقداح يوماً وقد ملؤوا نواديهم مجونا

وما عرفوا الأغاني مائعات ولكن العلى صيغت لحونا

واذا جن الظلام بهم فلا تراهم من الاشفاق الا ساجدينا

كذالك أخرج الإسلام قومي شباباً مخلصاً حراً أمينا


كانوا رهبانا في اليلي فرساناً في النهار وعلى أعتاقهم قام المجتمع المحمدي العظيم
اين نحن من ذلك يا شباب الاسلام ؟؟شبابنا يمر ولن تمضي السنين وانت واقف مكانك بل ستمضي بك الأيام لتاجد نفسك هرما عجوزا او ميتا تحت التراب........

فما هي قائمة اهتماماتنا وما هي أولوياتنا ؟؟!
فليكن الله ورسوله في رأس القائمة
ليكن العمل للدين في رأس القائمة
ليكن حمل هم هذه الدعوة في رأس هذه القائمة
متى سيكون للاسلام نصيب عندك؟؟
متى ستحاول ان تحفظ كتاب الله ؟؟؟؟
متى ستحافظ على السنن الرواتب؟؟؟
متى اكون شجاعه في الامر باالمعروف والنهي عن المنكر؟؟
متى سيصفو قلبك بحب إخوانك؟؟
متى ستزكي نفسك؟؟؟


لن نقف وننتظر مضي العمر فلنقدم لله أجمل أيام عمرنا لتكون خالصة له سبحانه

{ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى * وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهاً لَقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً }الكهف13-14

نسأل الله أن نكون مثلهم وأن نحشر معهم

نلتقي باذن الله فللحديث بقية

دمتم بخير وعلى طاعة







آخر تعديل ام الزهراء يوم 04-02-2006 في 07:48 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 04-03-2006, 08:59 AM   رقم المشاركة : 14
المشرف العام على الملتقى





معلومات إضافية
  الجنس : ذكر
  الحالة :أبــــ أحمد ــو غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

فليحذر الذين يخالفون عن امره ان تصيبهم فتنة او يصيبهم عذاب اليم


 

موضوع قيم بارك الله فيكم و سدد على طريق الخير خطاكم.







  رد مع اقتباس
قديم 04-06-2006, 03:36 PM   رقم المشاركة : 15
عضو الملتقى
 
الصورة الرمزية ام الزهراء






معلومات إضافية
  الجنس : أنثى
  الحالة :ام الزهراء غير متصل
 
 

 

الرسالة الشخصية
 

من عظم حق الله في قلبه ورزق التوحيد تميد الجبال الرواسي ولا يميد


 

صحتك قبل سقمك


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

"اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك،
الصحة نعمة من نعم الله علينا لا نقدرها الا حين نفقدها وكما قيل " الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه الا المرضى" ولهذا علينا إغتنام هذه النعمة الكبيرة التي منَّ الله عز وجل بها علينا وقد حث الاسلام على استعمال هذه النعمة العظيمة والاستفادة منها قبل زوالها وقبل أن يداهمك المرض ويفاجئك يقول عليه السلام :" بادروا الأعمال سبعا هل تنتظرون إلا إلى فقر منس أو غنى مطغ أو مرض مفسد أو هرم مفند أو موت مجهز أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة فالساعة أدهى وأمر" رواه الترمذي عن أبي هريرة وقال حسن غريب

فعلينا أن نغتنم هذه الفرصة للقيام بالأعمال المقربة إلى الله عز وجل ولا نسوف فالتسويف وهو آفة تدمر الوقت وتقتل العمر،يقول الحسن البصري : "إياك والتسويف، فإنك بيومك ولست بغدك" فالحذر الحذر من التسويف فاننا لا نضمن أن نعيش إلى الغد، وإن ضمنا حياتنا إلى الغد فلا نأمن المعوِّقات من مرض طارئ أو شغل عارض أو بلاء نازل، فان نزول المرض بالانسان يذكرك بفضل نعمه الله عليك بالعافية , فأن هذه المصيبة تشرح لك بأبلغ بيان وأصرح برهان لمعنى العافية التي كنت تمتعت بها سنين طويلة , ولم تذق حلاوتها ولم تقدرها حق قدرها.........

فكم من سليم معافى نزل به المرض فجعله قعيد فراشه يتحسر على أيام مضت لم يجعل لله عز وجل فيها نصيبا بل كانت عبثا ولهوا وعصيانا لجبار السموات والأرض ولهذا قال عليه السلام في الحديث الصحيح :" نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة، والفراغ"

والنفس البشرية جُبلت على أن الإنسان إن لم يشغلها بالخير شغلته بالشر، فعلى الإنسان أن يستغلَّ نعم الله لديه بالطاعة؛ فإنه لا يدري ماذا يخبئ له الدهر من البلايا والصوارف وقيل "وأسوأ أحوال المرء أن يكون مغبونا، فإن الغبن بجميع صوره وألوانه يوقع صاحبه في دائرة النقص وفوات الحظ. وإن أعظم غبن يصيب الإنسان أن يخسر حياته التي ليس لها في الدنيا ثمن ولا عنها عوض"

والغبن أيها الأحبة في الله أن تشتري بأضعاف الثمن أو أن تبيع بدون ثمن المثل ، فمن أصح الله له بدنه ، وفرغه خالقه من الأمراض العائقة ، ولم يسع لصلاح آخرته فهو كالمغبون في البيع أو الشراء ، والمقصود أن غالب الناس لاينتفعون بالصحة والفراغ بل يصرفونها في غير محلها....

ولهذا كانت الصحه والعافيه من أجلّ نعم الله على عبده,وأجزل عطاياه واوفر منحه وفي الترمذي وغيره
مرفوعا "من اصبح معافى في جسده امنا في سربه عنده قوت يوم فكأنما حيزت له الدنيا"

ومن هنا قال السلف في قوله تعالى {ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ }التكاثر8 النعيم ما يلتذ به في الدنيا من الصحة والفراغ والأمن والمطعم والمشرب وغير ذلك

وفي سنن النسائي مرفوعا(سلو الله العفو والعافيه والمعافاة فما اوتي احد بعد اليقين خيرا من المعافات )

فما علينا إلا أن نغتنم فرصة توفر الصحة للقيام بالدعوة إلى الله فنحن لا نعلم متى يفجؤنا المرض فنتمنى لو كانا أصحاء نستطيع أن نقدم لديننا ما يفرضه علينا إسلامنا , فنندم حينئذ , ولات ساعة مندم

يقول عليه السلام في الحديث الصحيح :" واستعن بالله ولا تعجز..."

فلنقم بواجبنا ولا نقدم الأعذار ولنستعين بالمولى أن يقوينا ويصلح أعمالنا

{أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ }المؤمنون115 .

نلتقي بإذن الله فللحديث بقية ......

دمتم بحفظ الله ورعايته







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مجموعات Google
اشتراك في مجموعة الشبكة النسائيه العالمية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


بحث عن:


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

المشاركات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى وهي تمثل رأي كاتبها